ترجمة العلوم وتحدياتها في العصر الحــديث

ترجمة العلـوم وتحديــاتــها فــي العصـر الحــديــث

المصدر : ar.leaders.com.tn

عندما نتصفّح النسخة العربية الأكثر رواجا لكتاب الفيزيائي والفلكي البريطاني الشهير ستيفن هوكنغ «تاريخ موجزللزمن» نقف أمام دليل لا يقبل الشكّ على أزمة حقيقية يمرّ بها الفكر العربي المعاصر في تعامله مع العلوم الحديثةومنجـزات العقــل الغـــربي، لا يتعلّق الأمر بتقييـم التّرجمة في مستوى المنتج النّهائي فحسب، بل يتجاوز ذلك إلىالتّدليل على جملة من العــوائق التي تؤدّي متداخلة إلى عطب معرفيّ حقيقي.

لقد ظهر كتاب ستيفن هوكنغ سنة 1988 تحــت عنـوان، «تاريخ موجـــز للزمــن، من الانفجار الكبير إلى الثقـوب السوداء»، وظلّ يتصدّرلائحةَ الكتب الأكثر مبيعا لمجلة «سانداي تايمز» طيلة أربع سنوات وبيعت منه أكثر مـــن عشر مــلايين نسخة خلال عقدين، فأصبحأحد أشهر الكتب العلمية إطلاقا في العصر الحديث. وقد تُرجم هذا الكتاب بعد سنتين من صدوره بشكل مختلف في بيروت ودمشقوبغداد وظهر في طبعات تعتبر محلّية مقارنة بالطبعة المصرية الصادرة ضمن مشروع «مكتبة الأسرة» الذي تُشرف عليه الهيئةالمصرية العامة للكتاب بتوقيع الدكتور مصطفى إبراهيم فهمي، ثم في سنة 2008 وبعد أن قام هوكنغ بإعادة كتابته ونشره تحتعنـوان: «تاريخ أكثر إيجازا للزمن» ظهرت طبعة عربية جديدة في الإمارات العربيــة المتحــدة ضمن مشروع «كلمة» للترجمة التابعلهيئة أبوظبي للثقافة والتراث، ونظم احتفال رسمي بالمناسبة شارك فيه هوكنغ عبر الأقمار الصناعية ليعرب عن امتنانه بظهور هذاالأثر باللغة العربية ضمن خمسين لغة أخرى نقل إليها.

إن تتبع مسار الكتــاب في طبعاتــه العربية المختلفة خلال ربع قرن يعكس تحولات مراكز الجــذب الثقــافي في العــالم العربي وانزياحهاالتدريجي من بيروت وبغداد ودمشق والقاهرة إلى دول الخليج العربية حيث تعتبر منشورات سلسلة «عالم المعرفة» في الكويتالمظلّة الأولى لنشر الثقافة العلمية وعبرها أمكن للقارئ العربي الاطّلاع على عناوين مهمة مثل: كتاب «الكون» لكارل ساغان وكتاب«الكون في قشرة جوز» لستيفن هوكنغ وغيرهما من العناوين في الفيزياء النظرية والمعلوماتية، قبل أن ينتقل المركز إلى الإماراتالعربية المتّحدة. ويمثّل هذا الانزياح التّدريجي لمركز الاستقطاب الفكري عربيا امتدادا لهاجس تاريخي مُلحّ إذ يجمع المؤرخون علىأن نقل العرب علوم الأمم السابقة كان من أهـم أسباب نهضتهم منذ العصر الأموي حيث بدأ الاهتمام بتعريب المصنفات الإغريقيةوالسريانية في الطبّ والفلك والكيمياء، ثمّ اتجه الاهتمام في خلافة أبي جعفر المنصور إلى أمهات الكتب اليونانية على غرار مؤلفاتأرسطوطاليـــس وبطليمـوس، حتى أضحت الترجمة في عهــد المأمــون مع تأسيس «بيت الحكمة» القلــب النابض للحركة العقلية التيميّزت العصــر العباسي.

الترجمة بوصفها خيانة موصوفة

لكن المتأمـل في النسخـــة الأكثر رواجـــا من كتاب هوكنغ والتي تقــف وراءها مــؤسسة وطنية للترجمة في مصر يلاحــظ أنها عمـدتإلى تجريد النص الأصلي مـن هواجس المؤلف الدينية وشكوكه العقائدية وهي بمثابة العمود الفقري للنص الأصلي، إذ لا ينفصل لديهالبحث في الفيزياء الكمية وأصل الكون عن المبحث الفلسفي في مفهوم الخلق ودور الخالق، في مقدمته المنشورة بالطبعة الأولىمن الكتاب يقــول الفلكي الأمـــريــكي كـــارل ســـاغان (1996-1935): إن قلّة من الناس يتساءلون عن مصدر الكون وعن ماهية الطبيعة،وما إذا كان الزمن قادرا على العودة يوما إلى الوراء، وما إذا كانت للمعرفة البشرية حدود قصوى، مؤكدا أن الأطفال وحدهم يعتريهمالفضول ويندفعون لمعرفة الثقوب السوداء وأصغر أجزاء الـمادة، والسبب الذي يجعلنا نتذكــر الماضي لا المستقبل، وكيف يمكــن أنيوجد اليوم نظام بعد أن كانت الفوضى سائدة في البدء، ولماذا يوجد كون؟ وقد حذفت من الطبعة العربية الفقرة الأخيرة منالمقدمة والتي يقول فيها: «إنه كتاب عن الله، أو ربما عن غياب الإله، فكلمة «إله» تملأ صفحاته، وهوكنغ ينكبّ فيه على بحث للإجابةعن سؤال انشتاين الشهير: هل كان أمام الله اختيار عندما خلق الكون؟ هوكنغ يقول صراحة إنه يحاول أن يفهم كيف يفكّر الله، وهوما يجعل أيضا خلاصة هذا الجهد غير متوقّعة أكثر فأكثر على الأقل حتى السّاعة: عالم بلا حدود في الفضاء، بلا بداية أو نهاية فيالزّمن، ولا شيء يمكن فعله بخصوص الخالق!».

لم يكتف المترجم المصري بحذف فقرة كاملة من المقدمة مخلاّ بواجبات الأمانة العلمية إنما ظلّ يتقصّى أثر المفردة الدينية ليحذفهاأينما كانت، فساغان يقول مثلا: «إن الأســـاتذة وأوليــاء الأمــور يجيبون عــن أسئلة أطفالهم بخصوص الكون والحيـــاة والزمــنبالإحالة على بعض المبادئ الدينية ينقلونها بغموض منزعجين لأنها تظهر حدود المعرفة البشرية»، فيعمد المترجم إلى استعمال عبارة«المفاهيم المطلقة» بدل المبادئ الدينية! وهو ما يطرح بحدّة سؤال الكفاءة المهنية لمترجمي الكتب العلمية خصوصا في مشاريعوطنية وقومية لا في ترجمات دور نشـــر محلية، فمصطفى فهمي الذي نقل إلى العربية تسعة كتب علمية ضمن منشورات عالمالمعرفة بالكويت ومكتبة الأسرة المصرية حاصل على بكالوريوس الطب والجراحة والدكتوراه الاكلينيكية، وهو الذي أشرف علىمـراجعة تـرجمة كتاب هوكنغ في صياغته الثانية ضمن مشــروع «كلمة» بعد أن ترجمه أستاذان يدرّسان الكيمياء بجامعة سوهاج.

الترجمة بين العلم والعقيدة؟

لقد تناولنا هذا الكتاب بوصفه أنموذجا لواقع ثقافي عربي يعاني من التشرذم والافتقار إلى مشروع قيادي متكامل في مجــال ترجمــةالعلوم رغم تعدّد العواصم التي تحلم بإعادة الروح إلى «بيت الحكمة» العباسي، والأزمة ليست إجرائية فحسب بل هي فكرية أسـاسالا نتحدّث هنا عن الأدب إنما عن الفيزياء والفلك في تماسّهما مع الفلسفة والدّين وهو جوهر ظاهرة ستيفن هوكنغ العبقري المُقعد علىكرسيّ متحرّك والرجل الذي صنعت من أجله مؤسسة «انتل» الرائدة في صناعة المعالجات الدقيقة نظاما معقّدا للكتابة بتحريكالعضلات، ينتقل هوكنغ تدريجيا في مسيرة بحثه من الإقرار بالضبط الدقيق للكون في كتاباته الأولى إلى طرح نظرية النشوءالتلقائي والأكوان المتعدّدة في كتابه الأحدث «التصميم العظيم»، وقد وضعت مؤلفاته العلم في مواجهة الدين بحدّة وضراوة غيرمسبوقين بما يمثّل تحدّيا صعبا أمام الثّقافة العربية الإسلامية التي لم تتخطّ بعدُ بعض دوائرها حلقات النقاش حول كروية الأرضوما إذا كـانت حقا تدور حـول الشمس، وبينما تواجه «نظريـــة كــلّ شيء» التي يريــد هوكنغ أن يفسّر بها الكون ردود فعل عنيفة فيالمجتمع الأكاديمي الغربي لافتقارها إلى وسائل إثبات مقنعة ولطابعها الميتافيزيقي المحض، انزاح مجال النقاش في الثقافة العربيةالإسلامية كلّيا إلى المجال العقائدي دفاعا عن وجود الله، ضد النزعة الإلحادية لدى هوكنغ وقد نشر مؤخرا الدكتور حسن أحمد جواداللواتي (طبيب أطفال من سلطنة عمان) كتابا بعنوان «المصمّم الأعظم» يتضمن قراءة نقدية لكتاب «التصميم العظيم» بغاية إثباتوجود الله وحاجة الكون للخالق.

لقد كـان ثمة دائما في هندسة الكون منذ التفسيرات الإغريقية للأرض الكرويـة مكان للجنة والجحيم حتى طرح هوكنغ نظرية الأوتارالفائقة، واستغنى عن الحاجة إلى الله قائلا ردّا على متّهميه بالإلحـاد: «لا يمكن  لأحدٍ إثبات عدم وجود الإله، لكن في الآن ذاته فإنالعلم لا يحتاج إليه».