تفرض الترجمة باعتبارها مهنة ذات بعد فكري واجبات أخلاقية وأدبية يتعين على المترجم التزامها إضافة إلى واجباته المهنية.

وقد حدد القانون عدد 80 لسنة 1994 المؤرخ في 4 جويلية 1994 المتعلق بتنظيم مهنة المترجمين المحلفين جملة القواعد والواجبات المنظمة لهذه المهنة والعلاقات القائمة بين المترجمين المحلفين وعملائهم.

وعملا بمقتضيات القانون المذكور أعلاه، تلتزم الأستاذة نور الهدى بن الشيخ بما يلي:

نسج علاقة ثقة متبادلة مع كل عميل،
التفرغ الكلي لممارسة مهنة الترجمة بكل عناية وحرص،
استيفاء المهام الموكولة إليها وفق المعايير المهنية والوفاء بالالتزامات بكل نزاهة،
المحافظة على السر المهني،
الامتناع عن الخوض في كل منافسة غير شريفة،
المحافظة على الاستقلالية المهنية وتجنب كل حالات تضارب المصالح الظاهرة أو الخفية،
الالتزام بتحديد أتعاب عادلة ومعقولة ومتناسبة مع الخدمات اللغوية المقدمة.

ما يقدّمه مكتبنا:

يُثبت مكتب الأستاذة نور الهدى بن الشيخ باستمرار أنه العلامة الفارقة بين مجرد خدمات ترجمة بسيطة وحلول لغوية مختصة.

واستنادا إلى نجاح مستدام وخبرة معمقة وكفاءة لغوية مشهود لها بالمنظمات الدولية، تقدم الأستاذة نور الهدى بن الشيخ خدمات لغوية عالية الجودة وتستجيب لأعلى متطلبات شتّى القطاعات على غرار القانون، الاقتصاد، الطب، الهندسة…
ويضع مكتبنا على ذمتكم باقة شاملة من الخدمات اللغوية المتخصصة تضمن لكم حسن التواصل على اختلاف اللغة وتعزّز فعاليتكم على المستوى الدولي، ويتعهد أيضا مكتبا بالمحافظة على السر المهني وتقديم أعمال الترجمة في المواعيد المحددة وطبق الصيغة التقنية والشكل اللذين ورد فيهما النص الأصلي. إنّ دقة الترجمة بالنسبة إلى مكتب الأستاذة نور الهدى بن الشيخ واجب أخلاقي والتزام قانوني.

ما يتفرّد به مكتبنا:

انطلاقا من قناعة راسخة مفادها أنّ على المرء أن يحب عمله إذا ما أراد النجاح فيه وتنمية كفاءته والثبات أمام مختلف العوائق والصعوبات الماثلة في دربه المهني، تعتبر الأستاذة نور الهدى بن الشيخ أنّ كل مشاريع الترجمة والتعريب الموكولة إلى عنايتها مهمة تتجاوز في جوهرها مجرد واجب مهني بسيط بل إنها التزام أساسه الشغف والعطاء ليرتقي العمل اللغوي إلى درجة المسار الإبداعي والسعي الدؤوب إلى تحقيق المثالية والتألق، وهو مسار كفيل بإنشاء علاقة خاصة مع العميل قوامها التعاون والمواكبة والثقة.

فـالترجمة والتعريب بالنسبة إلى الأستاذة نور الهدى بن الشيخ شغف واختيار مهني عن وعي وإرادة.
إنه المجال المهني الذي تتقن فيه التأليف بين نبل إسداء الخدمات الفكرية ومقتضيات الانضباط المهني خاصة فيما يتعلق بالجودة واحترام المواعيد المحددة والسر المهني والالتزام بتحديد أتعاب عادلة ومعقولة ومتناسبة مع الخدمات اللغوية المقدّمة.

ما يجب أن تعرفه عن المترجم المحلف

قد يمنح أيّ شخص لنفسه صفة المترجم نظرا لافتقار مهنة الترجمة عموما آليات الحماية الكافية. إلاّ أنّ صفة المترجم المحلف تحددها قوانين نافذة في كل الدول.
ففي البلاد التونسية، تعيّن وزارة العدل المترجم المحلف ويؤدي اليمين أمام محكمة الاستئناف التابع لها مقر مباشرته مهامه بعد التصريح بنجاحه في مناظرة تنظمها وزارة العدل طبق قرار وزير العدل الصادر في 2 مارس 2000، ويكتسب إثرها صفة مساعد القضاء.

وقبل أن يباشر مهامه، يؤدي المترجم المحلف التونسي اليمين التالية: أقسم بالله العظيم أن أترجم ترجمة أمينة النصوص الكتابية والتصريحات التي يعهد إليّ بترجمتها مع المحافظة على السر المهني والقيام بواجبات مهنتي بكل دقة ونزاهة.